Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الخميس , 30 أيار 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
برلمانيات
الثلاثاء , 26 آذار , 2024 :: 1:56 م
مجلس النواب يقر مشروع قانون العفو العام كما ورد من الحكومة

جبال البلقاء الاخباري: قر مجلس النواب، في جلسة تشريعية الثلاثاء، مشروع قانون العفو العام كما ورد من الحكومة.

وقال وزير العدل أحمد الزيادات، ردا على مداخلات نيابية، إن الحكومة التزمت بالتوجيهات الملكية بشأن مبادئ وضوابط قانون العفو العام، موضحا أنه "لا مجال للحديث عن شمول القروض بالعفو العام لما يترتب عليها من التزامات مدنية".

وأوضح خلال الجلسة أن "التوجيهات الملكية بإصدار العفو العام قامت على 4 مبادئ وتضمنت ضابطين لهذه المبادئ، المبدأ الأول هو مراعاة المصلحة العامة وقد راعى القانون المصلحة العامة واستثنى الجرائم التي تقوض جهود الدولة في محاربة غسل أموال والاتجار بالبشر والفساد والمخدرات، وأيضا المحافظة على الحقوق الشخصية، وراعت الحكومة هذا التوجيه ونصت صراحة على عدم شمول الإلزامات المدنية كالتعويض وغيرها بالعفو العام".

وأشار الزيادات إلى أن "من التوجيهات الملكية تخفيف الأعباء عن المواطنين، حيث راعت الحكومة هذا التوجيه وأعفت من جميع الغرامات باستثناء غرامات ضريبة الدخل والمبيعات والجمارك لأن هذه الغرامات في تسويات في قرارات مجلس الوزراء يتم التسوية بين المكلفين والضريبة ويعفون من الغرامات إذا تم دفع أصل الضريبة".

وأوضح أن "من بين الاعتبارات والتوجيهات بث روح التسامح وإشاعة مفهوم العدالة التصالحية، والحكومة راعت ذلك بأنها اعتبرت بعض الجرائم مشمولة إذا اقترنت بإسقاط الحق الشخصي كجريمة التسبب بالوفاة".

وبين الزيادات أن كل هذه الاعتبارات لها ضوابط وضعت في التوجيه الملكي وهي ضابطين؛ الأول بأن لا يتعارض كل ما سبق مع الأمن الوطني أو السلم المجتمعي، لذلك راعت الحكومة هذه الضمانات واستثنت الجرائم الواقعة على امن الدولة جرائم التجسس وجرائم جمعيات الأشرار والجرائم الواقعة على السلطة العامة بصفتها جرائم تؤثر على الأمن الوطني.

وتابع أن هذه الاعتبارات راعت الضابط المتعلق بالسلم المجتمعي واستثنت بعض الجرائم الخطيرة الواقعة على الأشخاص والأموال التي تؤثر على السلم المجتمعي كجرائم القتل والسرقة الجنائية والسلب والسرقة بالتهديد وجرائم الايذاء البليغ والبلطجة وجرائم الايذاء والقتل الناجمة استخدام الأسلحة واطلاق العيارات النارية دون داعي وجرائم التزوير الجنائي.

وكان مراسل "المملكة"، تحدث الثلاثاء، عن مذكرة نيابية وقعها عدد من النواب تطالب بتقليل استثناءات مشروع قانون العفو العام وشمول جرائم إضافية، بعد أن قرر مجلس النواب مناقشة مشروع القانون بدون إحالته إلى اللجان المختصة.

وعقد مجلس النواب، جلسة لمناقشة جدول أعمال الجلسة التاسعة عشرة للدورة العادية الثالثة، بعد أن أدرج رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، مشروع قانون العفو العام لسنة 2024 على جدول أعمالها.

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني، قد وجّه، الحكومة إلى إعداد مشروع قانون للعفو العام والسير بإجراءاته الدستورية.

وشهدت الجلسة، عددا من الاحتجاجات من النواب على تحديد مدة لمناقشة القانون لكل نائب، بينهم النائبان عبد الكريم الدغمي، وصالح العرموطي، الذي غادر الجلسة لعدم تمكنه من إكمال كلمته وإعطاء الكلمة للنائب الذي يليه.

جاءت مغادرة العرموطي للجلسة بعد أن رفض رئيس مجلس النواب منح النائب مزيدا من الوقت، بعد أن صوت المجلس في بداية الجلسة على منح كل نائب دقيقتين لمناقشة المشروع.

وقال مراسل "المملكة"، إن كتلة الإصلاح النيابية انسحبت من الجلسة احتجاجا على "تقييد آلية النقاش وعلى ما قدمته الحكومة من مشروع قانون العفو العام الذي تضمن استثناءات واسعة".

الدغمي، دعا إلى شمول قضايا قتل إذا اقترنت بالمصالحة وإسقاط الحق الشخصي، قائلا إن مشروع القانون الذي وصل من مجلس الوزراء ضيق العفو العام والمذكرة النيابية تدعو لإضافة جرائم إلى العفو العام كانت مشمولة في قانوني العفو العام في عامي 2011 و2019.

وطلبت النائبة ميادة شريم توسيع القضايا المشمولة بالعفو العام وإضافة القضايا التي فيها إسقاط للحق الشخصي، وقضايا تعاطي وترويج المخدرات شريطة أن تكون للمرة الأولى وعدم ارتباط متورطيها مع "عصابات إقليمية" تؤثر على أمن الأردن.

كما طالب النائب محمد الظهراوي بأن يكون العفو العام شاملا لكل القضايا إلا المخلة بالشرف والتي تؤثر على أمن الأردن وسلامته.

وقال النائب سليمان أبو يحيى، إن الحكومات الأردنية "تعمل بعكس التوجهات الملكية ونزعت المضمون من العفو العام وأصبح خالي الدسم.

ودعا النائب علي الطراونة إلى إتاحة الفرصة في التوسع في بعض مواد القانون التي لا تؤثر على أمن الدولة واستقرارها؛ ومنها قضايا القتل التي فيها صلح وإسقاط للحق الشخصي وقضايا تعاطي المخدرات وخصوصا إذا كانت للمرة الأولى وفي نفس الوقت عدم شمول المروجين والتجار في القانون.

واقترح النائب توفيق المراعية "إعفاء جرائم القتل القصد المقرونة بإسقاط الحق الشخصي من خلال إضافة المادة 326 من القانون إلى قانون العفو العام".

وطالب النائب طالب الصرايرة، بالتوسع في قانون العفو العام، والتوسع في بعض الغرامات المالية؛ كالقروض الجامعية المترتبة على الطلبة، وغرامات الإقراض الزراعي التي اعتبرها "مبالغ يسيرة".

وقالت النائبة صفاء المومني "نحيي صفة الاستعجال في مناقشة مشروع القانون، لكن لا نريد أن يكون هناك أشخاص لم يشملهم العفو بطريقة متسرعة"، موضحة أن "الغرامات وقروض الطلبة وفواتير المستشفيات وما يترتب عليها وكذلك القضايا التي تصدر فيها الأحكام بالتكافل وهي بالأصل قضية شائكة".

واستثنى مشروع قانون العفو العام لسنة 2024، الذي أقرته الحكومة يوم الخميس وأحالته إلى مجلس الأمة، جرائم جنائية وجنحية ومخالفات وأفعالا جرمية من 24 قانونا.

ويعفي مشروع القانون إعفاء عاما جميع الجرائم الجنائية والجنحية والمخالفات والأفعال الجرمية التي وقعت قبل تاريخ 19 آذار 2024، بطريقة تزول فيها حالة الإجرام من أساسها وتسقط كل دعوى جزائية وعقوبة أصلية كانت أو فرعية تتعلق بأي من تلك الجرائم، باستثناء ما نص عليه مشروع القانون.

ويشمل مشروع قانون العفو العام الإفراج عن 7355 نزيلا في مراكز الإصلاح؛ منهم 4688 بجنح مختلفة، و2667 من الجنح المرتبطة بالمخدرات، وفق الحكومة.

وتعفى القضايا المشمولة بأحكام قانون العفو العام من الغرامات والرسوم المفروضة بكاملها أو تلك التي ستفرض في الجرائم الجنائية والجنحية والمخالفات أو في أي إجراءات جزائية.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.