Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الإثنين , 06 تموز 2020 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
واحة الايمان
الإثنين , 01 حزيران , 2020 :: 11:58 ص
اول نفي في القران الكريم... د.هاني خليل عابد

جبال البلقاء الاخباري :
تمهيد : دعوة للدراسة الموضوعية للقرآن الكريم 
نرى إقبالا من الناس على قراءة القرآن الكريم ، وتحسين الصوت بتلاوته ، وإعطاء كل حرف حقه ، وينعقد لذلك برامج إعلامية ،ودورات على شبكات التواصل بما توفره من برامج ذكية لتدريس القرآن الكريم ، وكل ذلك عمل مأجور ، وجزى الله من يسير فيه ، ولكن ثمّت أمر يضعف الالتفات إليه ، ألا وهو التدبر ،والتأمل ، والوعي ، والانتفاع من القرآن الكريم مثلما أورد الغزالي في الإحياء عن أحد الصالحين أنه قال :"لي في كل شهر ختمة ، ولي ختمة منذ ثلاثين سنة ما ختمتها" ، ويقصد بها ختمة التدبر .
وإن أردت مدى التحقق مما ذكرت فانظر إلى حال الناس في مواقع تواصلهم ، وكيف يتناولون همومهم وظروف معيشتهم إما بالسخرية ، أو بالشتم ، أوبتبادل الاتهام ، وقلما تجد من يسير في أنوار القرآن ، ويهتدي بهدي الكتاب قال صلوات الله عليه : «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله وسنة نبيه  »( الموطأ للإمام مالك) 

مع أول نفي في القرآن الكريم 
يطالعنا أول نفي في القرآن الكريم في قوله تعالى "ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين "(البقرة : 2) حيث النفي القاطع أن يكون هناك ارتياب في كتاب الله عزوجل ، فكله حقائق وبيان لمظاهر رحمة الله سبحانه وتعالى، ودعوة للالتفات إلى آيات الله في الكون ، والأنفس ، والآفاق ، وفيه بيان لعوامل نهضة الحضارة الإنسانية ، وضبط لعلاقاتها لتقوم على التعارف والتكامل لا على السيطرة ،والسخرية قال تعالى :" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير (الحجرات :13) .
منشأ الشك والريبة 
إن اعترض معترض بأن العديد من أهل الأرض أثاروا الشبهات حول القرآن ، وهؤلاء مروا في أزمنة عديدة منذ العهد الأول لنزول القرآن وإلى يومنا ،ومنهم من اعترف بالحقيقة وبقي على الكفر كالوليد بن المغيرة وهو من قال عن القرآن عندما سمعه بأن له لحلاوة ، ومنهم من أسلم وأقر بعظمة القرآن كطبيب العيون الفرنسي بوكاي ، فمنشأ الريبة ليس من القرآن ، ولكن كما ذكر أهل التفسير وفي مقدمتهم الزمخشري أن الريبة لخلل في نفس المرتاب ، وأضيف بأن عدم الوعي بالعربية جعل العديد يقرأ بدون استلهام ، واستمداد.  
حسن الانتفاع 
يزودنا كتاب الله عزوجل بالبصائر ، ففي المجال الاجتماعي عندما نعلم أن النون في قوله تعالى {وأخذن منكم ميثاقا غليظا} [النساء: 21] هي نون النسوة ، والميثاق الغليظ هو الحياة الزوجية والتي على الزوجين التعامل معها بمسؤولية وقداسة ، وفي المجال الاقتصادي عندما يأمرنا الله بتوفيق المعاملات المالية في أطول آيات الكتاب آية الدين ومطلعها " يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه(البقرة 282) لعملنا كما فهم القرطبي المفسر عندما قال وفي قوله" فاكتبوه" إشارة ظاهرة إلى أنه يكتبه بجميع صفته المبينة له المعربة عنه، للاختلاف المتوهم بين المتعاملين، المعرفة للحاكم ما يحكم به عند ارتفاعهما إليه.

إرسال إلى صديق
اول نفي في القران الكريم... د.هاني خليل عابد'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2017 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.